واحـة بشـتامى
السلام عليكم .. أنتم غير مشتركين فى المنتدى .. يسعدنا إنضمامكم إلينا .. مع تحيات إدارة منتدى " واحة بشتامى "

سلوكيات ـ زيارة المريض

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل

سلوكيات ـ زيارة المريض

مُساهمة من طرف محمود عبدالرحيم في الأربعاء أبريل 27, 2011 9:44 pm

سلوكيات ـ زيارة المريض




مما حثنا عليه ديننا الحنيف زيارة من نعرفهم حال مرضهم و جعل الله سبحانه و تعالى في زيارة المريض عظيم الثواب و جزيل الأجر الذي قد لا يناله المسلم إلا حال زيارته للمريض إذا قام بالزيارة وفقا لآدابها الإسلامية حسب ما أقرتها سنة نبينا عليه الصلاة و السلام فما هي آداب زيارة المريض و ما الأجر الجزيل الذي يناله الزائر على هذه الزيارة . و ما الجزاء الذي يناله المريض حال صبره على المرض ؟

آداب زيارة المريض بإيجاز تتمثل في الإستأذان قبل الدخول على المريض و لا حرج إذا كان المريض نائما أو أن ظرفه لا تسمح بالزيارة أن نرجع لأنها آداب إسلامية في الأحوال العادية وحال عدم المرض و من ثم فالمريض أولى بهذه الرخصة التي أعطانا الإسلام إياها و بعد الاستإذان يدخل الزائر بهدوء و رفق و يجب على الزائر غض البصر عن عورات المكان الذي يوجد فيه المريض و بيته عموما . كما يجب عدم إطالة وقت الزيارة إما لإعطاء المريض الوقت للراحة أو إعطاء الغير فرصة للزيارة . و يجب الدعاء للمريض بالشفاء بما تيسر للزائر من دعاء كما يجب أن يظهر الزائر للمريض العطف و اللين و التألم لألمه . و زيارة المريض الأولى سنة و ما زاد على ذلك فهو نافلة .

أما فضل زيارة المريض فهي كثيرة أوجزها النبي صلى الله عليه و سلم في بعض أحاديثه الشريفة فقد علمنا النبي عليه السلام أنه " من عاد مريضا قعد في مخارف " أي طرق " الجنة حتى إذا قام وكل به سبعون ألف ملك يصلون عليه حتى الليل " فهل هذا الثواب لا يحفزنا على زيارة المريض . بل إنه يجب أن يكون حافزا للسؤال من المريض اليوم حتى نزوره ؟ طمعا في هذا الثواب الجزيل سبعون ألف ملك يصلون على الزائر حتى الليل . ماذا فعل ؟ لم يفعل الكثير لم يذهب للجهاد و لم يسافر للحج و لم يتكلف مشقة سفر و لا نفقته . فقط إنه زار مريضا و دعا له و اتبع آداب الزيارة و سنتها .

و علمنا رسول الرحمة و الإنسانية عليه الصلاة و السلام أنه " إذا عاد المسلم أخاه أو زاره قال الله تعالى له " طبت و طاب ممشاك و تبوأت من الجنة منزلا " . نعم الله هو الذي يقول و هو القادر على الجزاء و الثواب و أمره بين الكاف و النون .

أما ثواب المريض حال صبره على المرض فقد علمنا النبي عليه السلام أنه " إذا مرض العبد بعث الله تبارك و تعالى إليه ملكين فقال انظرا ماذا يقول لعواده ـ أي ماذا يقول المريض لزائريه ـ فإن هو إذا جاؤه حمد الله و أثنى عليه رفعا ـ أي الملكين ـ ذلك إلى الله و هو أعلم فيقول لعبدي علىّ إن توفيته أدخلته الجنة و إن أنا شفيته أن أبدله لحما خيرا من لحمه و دما خيرا من دمه و أن أكفر عنه سيئاته ". لولا الأمر بعدم الدعاء على النفس بالسوء لتمنيت المرض !

فأقل الأجر استبدال اللحم و الدم أفضل من الموجود و الذي يبدل هو الله سبحانه و تعالى و ليست استثماريات المستشفيات .

و لهذا علمنا رسول الله صلى الله عليه و سلم أنه " من يرد الله به خيرا يصب منه " أي يقدر عليه المرض حتى يجزيه من الجزاء أوفاه و على الصبر من الثواب أجزله .

و قد زار النبي عليه السلام على بن أبى طالب كرم الله وجهه ـ نعم الزائر و نعم المريض ـ فقال له النبي عليه السلام قل " اللهم إني أسألك تعجيل عافيتك أو صبراً على بليتك أو خروجاً من الدنيا إلى رحمتك فإنك ستعطى إحداهنّ " ما أعظم الهدى النبوي و ما أعظم شرعنا الحنيف .

و من الآداب التي ينبغي أن يتحلى بها المريض حسن الصبر و قلة الشكوى و عدم الضجر و الدعاء إلى الله سبحانه و تعالى أن يمن عليه بالشفاء و التوكل بعد الدواء على خالق الدواء و مسبب الأسباب .

..................
نشرت بصفحة الاسلاميات بالأهرام المسائى

_________________
رصاص القلم أشد فتكا من قلم الرصاص
avatar
محمود عبدالرحيم
المدير العام
المدير العام

ذكر
عدد المساهمات : 114
النقاط : 2651
التقييم : 6
تاريخ التسجيل : 15/04/2011
العمر : 54

معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://w-beshtamy.forumegypt.net

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة


 
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى