واحـة بشـتامى
السلام عليكم .. أنتم غير مشتركين فى المنتدى .. يسعدنا إنضمامكم إلينا .. مع تحيات إدارة منتدى " واحة بشتامى "

صناع الثورة المجهولون!!

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل

صناع الثورة المجهولون!!

مُساهمة من طرف أحمد عبد الوهاب في الإثنين مايو 02, 2011 2:53 pm


بقلم/ أحمد عبد الوهاب
عندما كانت الثورة العظيمة في مرحلة المخاض حيث تشتد آلام ولادة مصر بعد 25 يناير هذه الآلام التي أصابت كل مصري جزء من هذا الوطن الأم ، تحمَّل البعض آلام الولادة لأنهم طالما حلموا بهذا المولود الجديد.تحملوا الآلام لأنهم راهنوا كثيرًا على هذا المولود ، راهنوا بحياتهم ، وسعادتهم، وأمنهم، وغير ذلك. الأمر الذي دفعهم إلى تحمل معاناة الآلام لأن هذه الآلام مهما بلغت لن تكون أشد وطأة من سابقتها.
واشتدت اللآلام على البعض الأمر الذي جعلهم يؤيدون إجهاض هذا الحمل وذهبوا يتعاملون مع هذا المولود المنتظر وكأنه ابن سفاح يتسابق الجميع على وأده. ذهبوا يلصقون هذا الحمل بهذا وذاك ويتبرؤون منه جميعًا.
لكن الأمر اختلف كثيرًا بعد خروج هذا المولود إلى الحياة، حيث تصارع الكثيرون على نسبة المولود إلى أنفسهم بعدما كان يتبرأمنه بالأمس، وكثر آباء هذا المولود في الوقت الذي صمت فيه الأب الشرعي له حفاظًا على حياته.
ويبقى السؤال الذي علمه البعض وجهله الكثيرون: من هو الأب الشرعي لهذه الثورة؟ والإجابة المنصفة لابد أن تعترف
أن الأب الشرعي لهذه الثورة هو كل صادع بالحق في وجه الظالمين على مر العصور الذين ورثوا الروح الثورية لهذا الجيل صانع الثورة.
إن الأب الشرعي للثورة هو كل شيخ لم يداهن ولم ينافق الحاكم الظالم أو ولي الأمر(كما يحلوا لبعضهم تسميته).
إن الأب الشرعي للثورة هو كل كاتب لم يبع قلمه بعرض من الدنيا، بل كانت كلماته رصاصات في قلب هؤلاء الفاسدين.
إن الأب الشرعي للثورة هو كل طالب منع من دخول امتحانه ومن ممارسة حياته مثل الآخرين بسبب سعيه نحو إصلاح الحياة الطلابية.
إن الأب الشرعي للثورة هو كل شريف زج به في غياهب السجن لا لشيء إلا لأنه اختار الإسلام منهجا وسبيلا.
إن الأب الشرعي للثورة هو الشيخ الثائر عبد الحميد كشك رحمه الله الذي لم يزل ثائرًا حتى توفاه الله.
إن الأب الشرعي للثورة هو الشيخ صلاح أبو إسماعيل الذي لاقى ما لاقى في سبيل الإصلاح.
إن الأب الشرعي للثورة هو العالم الجليل والشيخ الفاضل محمد متولي الشعراوي الذي رفض الوزارات والكراسي التي تريد أن تكمم فاه لكي لا ينطق بالحق.
إن الأب الشرعي للثورة هو الشهيد سيد قطب رحمه الله الذي ساومه عبد الناصر على خط بقلمه في سبيل عفوه من الإعدام فكانت الكلمات المشهورة (الإصبع الذي يشهد لله بالوحدانية يأبى أن يقر الشهادة لحاكم ظالم).
وهناك الكثير والكثير من المجاهدين والصادعين بالحق من المعاصرين والسالفين ولكن أحببت أن أركز على بعض منهم ونسأل الله سبحانه وتعالى ألا يحرمهم أجر هذه الثورة المباركة وأن يجعلها في ميزان حسناتهم وأن يثبتنا على طريق الحق.
avatar
أحمد عبد الوهاب
عضو جديد
عضو جديد

ذكر
عدد المساهمات : 15
النقاط : 2438
التقييم : 0
تاريخ التسجيل : 16/04/2011
العمر : 33

معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة


 
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى